معلومات للاجئين و المهاجرين

     

     

     

     

    تركيا

    لا يوجد أي تصريح رسمي من الحكومة التركية بأن الحدود الغربية مفتوحة. والتصاريح التي تمت تدور حول أنه لن تتم عمليات تفتيش الحدود للعبور الغير منتظم. لا يوجد أي تصريح حول المدة التي سيستغرقها هذه الوضع. بمعنى أخر، هنالك إمكانية للتخلي عن هذا القرار في أي وقت.

    أي عبور بشكل غير شرعي للحدود بدون جواز سفر ساري المفعول أو بدون وثيقة سفر أو بدون تأشيرة سفر سارية أو محاولة العبور من نقطة خارج منطقة الحدود يعتبر انتهاكا ويخضع لقرار الترحيل وفق المادة ال 54 من قانون الأجانب والحماية الدولية.

    على الرغم من تصريحات المسؤولين بأنه لن يتم تفتيش خط الحدود بين تركيا وأوروبا يوجد احتمال كبير بأن يواجه الذين يدخلون أو يخرجون بشكل غير شرعي او المحاولين لهذا الامر عقوبات معينة ضمنها قرار الترحيل والاحتجاز الإداري.

    في حال غيرتم رأيكم ورغبتكم بالعودة عند عبور خط الحدود وبعد الدخول إلى المنطقة العازلة أو الأراضي اليونانية/البلغارية، من الممكن عدم أخذكم للأراضي التركية وبسبب دخولكم إلى تركيا بشكل غير شرعي من الممكن أخذ قرار احتجاز إداري وقرار ترحيل بحقكم.

    إذا كنتم ضمن الحماية المؤقتة أو ضمن الحماية الدولية، وغادرتم المدينة التي أنتم مسجلين فيها دون الحصول على أذن سفر مكتوب يوجد خطر بفقدانكم وضعكم واتخاذ قرار ترحيل بحقكم.

    بما أن اليونان لا تسمح بالدخول، فإنه هنالك تراكم كبير في الخط الحدودي البري وبسبب البرد والمطر في المنطقة وبسبب عدم وجود خدمات المياه النظيفة والحمامات ودورات المياه وبسبب الجوع ومشاكل النظافة وعدم وجود الخدمات الصحية هنالك مشاكل كبيرة. إذا استمر هذا الوضع، فهناك خطر حدوث مشاكل صحية خطيرة بما في ذلك الأوبئة. ويمكن أن تكون مناعة الأطفال والحوامل والمرضى وكبار السن بشكل خاص ضعيفة على مقاومة هذه الظروف.

     

    اليونان

    أعلنت الحكومة اليونانية أنها لن تسمح بأي حال من الأحوال بالعبور الغير شرعي عبر الحدود. بدعم من وكالة الحدود الأوروبية Frontex ، قامت اليونان وبلغاريا بزيادة الإجراءات الأمنية على الحدود

    الحكومة اليونانية تستخدم قنابل الغاز والصوت وتفتح النار من خلال استخدام الرصاص الحي والبلاستيكي وتستخدم العنف بالنسبة للأشخاص العابرين للحدود البرية من تركيا وأولئك الذين يريدون أن يعبروا والذين ينتظرون في المنطقة العازلة وقد انعكس هذا الأمر في وسائل الإعلام حيث فقد أربعة أشخاص على الأقل حياتهم بسبب هذا العنف. هناك مخاطر شديدة للغاية بسبب استخدام العنف لأولئك الذين يريدون عبور الحدود البرية.

    يتم تحديد أولئك الذين يعبرون إلى اليونان من الحدود البرية من قبل قوات الأمن اليونانية ومن قبل المتعاونون معهم ويتم الاحتفاظ بهم في أماكن مغلقة. وفي هذه الحالة، يتم أخذ الهويات وجوازات السفر والأموال والهواتف والملابس وكل الممتلكات الشخصية منهم وفي بعض الحالات يدعى أنهم تعرضوا للضرب وتم تركهم مرة أخرى ضمن الأراضي التركية.

    أعلن أنه سيجري مناورات عسكرية بالرصاص الحي على الحدود البرية بدءًا من ميريتش وعلى الحدود البحرية في بحر ايجه.

    أعلنت الحكومة اليونانية أنها علقت طلبات اللجوء ولن يتم تلقي طلبات لجوء جديدة لمدة شهر. ويوجد احتمال لتمديد هذه الفترة. بالإضافة إلى ذلك، فإن إغلاق الحدود يشكل عقبة أمام اللاجئين الذين عبروا الى اليونان بطريقة ما للعبور إلى دول البلقان الساحلية.

    إن العبور غير المنتظم عن طريق البحر كما هو في البر ليس شرعي ويحمل مخاطر كبرى. وحتى الان فقد الكثير من الناس حياتهم من خلال العبور عن طريق البحر.

     بسبب الظروف الجوية السيئة من الممكن للمركبة المستخدمة للعبور عن طريق البحر أن تغمرها المياه ومن الممكن أن تنقلب أيضا. بالإضافة إلى ذلك فقد تحاول قوات خفر السواحل اليونانية أو وكالة الحدود الأوروبية Frontex منعكم من الدخول.  وخلال المنع يتم استخدام القوة وثقب القوارب المطاطية وتكون القوارب أمام خطر الغرق وقد انعكست هذه الأخبار في وسائل الإعلام.

    يمكن منع الوصول إلى الجزر ومنع الصعود إلى البر من قبل قوات الأمن أو العناصر المدنية.

    تم الإعلان على أن الذين تطأ أقدامهم الجزر سيتم نقلهم إلى أثينا على متن سفن عسكرية وترحيلهم إلى بلاد المنشأ.

    بشكل مختصر:

    لا تسمح اليونان بالعبور من الحدود البرية أو البحرية.

    يتم منع العبور الغير قانوني عبر البر والبحر باستخدام العنف.

    هناك ادعاءات بأنه يتم ضرب وأخذ المتعلقات الشخصية للذين يعبرون الحدود البرية.

    يتم دفع الذين يعبرون الحدود البرية إلى تركيا بشكل قسري.

    يتم إيقاف الذين يرغبون في أن يعبروا الحدود البحرية ويتم إرغامهم على العودة.

    ويذكر أن أولئك الذين يصلون إلى الجزر اليونانية بطريقة ما، سيتم أخذهم إلى أثينا وبعدها سيتم ترحيلهم إلى بلدانهم.

    أعلنت اليونان أنه لن يتم تلقي أي طلب لجوء لمدة شهر.

    من أجل إيقاف العبور عبر الحدود البرية. تستخدم اليونان قنابل الغاز والصوت وتفتح النار من خلال استخدام الرصاص البلاستيكي والرصاص الحي الذي يهدد الحياة.

    أعلنت اليونان أنها ستجري مناورات عسكرية بالرصاص الحي على خط الحدود البري والبحري.

    ©2016 Tüm hakları saklıdır. Mültecilerle Dayanışma Derneği.

    User Login